..
في اوقات
اتراجع عن اقوالي وعن انفاسي
وعن بعض الخطوات
اتقاطع مع ظلي الممتد على جدران بيوت الاشباح
و اسفلت الطرقات
وفي ظلمات الندم الاسود
امحو المعنى من أيامي
و اجلد ذاتي آلاف المرات
تخبو الفوضى
ينحسر بكاء الاحياء و صيحات الاموات
ابحث عني بين الاحزان المصطفة
اتحسس روحي عبر ثقوب المأساة
أزهق احلامي و لا أجفل
و أمزق وجهي في المرآة
و الشرخ الكائن في جوفي
يمتد من الذات الى الذات
ألمي ألمين
فرحي بالدَيْن
و خلاصي اين؟
نفسي ، وجدي ، خلدي، وطني ، قلمي ، كلمي
اشعاري .. اشتاتٌ اشتات
ارفض اعضائي المعتلة
ارفض افكاري المختلة
انفر من لغتي و من صوتي
احيا بالصمت و لا احيا
احيا بالكبت و أي حياة !
ضحك يرتد الى آهات
خوف ينخر داخل عظمي
ويحيل الباقي من جسدي لرفات
حزن و دموع غلّابة
ذل و غموض و كآبة
سدت في وجهي ابوابا

Part of SAWTI Zine Issue 1

Illustration by Mohammed Elagib

NOOR SALAH-ELDIN HUMMAIDAPOET
نور صلاح الدين .. ابنة فائقة مهدي ، من مواليد الخرطوم ، عشت ١٩ عاما اولها غفلة لذيذة و آخرها ادراك و عدم و تناقض . لا استطيع ان اقول انني اكتب لأجل شيء معين ..و ان كان لابد من التحديد فأنا في الحقيقة اكتب لنفسي ، و عن نفسي .ادرس في كلية الطب -جامعة الخرطوم معظم الوقت و في اوقات قليلة أخرى اعزف على جيتاري المحبب ألحانا لا تشبهني و اكتب بين صفحات مفكرتي كلمات لا تشبهني .. و ابقى متحفزة لمجيء ذلك اليوم الذي سأشبهني فيه ، ذلك اليوم الذي سأجمع فيه هذه ال”اشتات” و أعود كاملة من جديد …