Illustration by Mosab Zkaria
MARWA BABIKERPOET
Marwa Elamin is a Sudanese doctor, neuroscientist, and poet who was born in Jeddah, Saudi Arabia. When she was due to start high school, she moved back to her home country of Sudan where she obtained her medical degree in 2012. In 2015, she moved to the US where she obtained a Master’s degree in Neuroscience from the University of Hartford. She is currently working toward her PhD degree in Neuroscience at the University of Connecticut.
Marwa’s poetry journey started 13 years ago when she wrote her first poem by the title of “a Woman of Stone”. She continued to write poems and participate in many events both inside and outside Sudan. She created her Facebook poetry page “Baqaya Qaseeda” (which translates to “Remains of a poem”) in mid-2018. When Sudan revolution started later that year, she used her poetry as a tool to spread positive messages and support the country’s demands for freedom, peace, and justice. She was named “a modern griot” by the Vogue magazine in one of two interviews that highlighted her role as a poet and a social media influencer. Marwa now has over 135,000 followers on social media, and her poems were featured in multiple news channels such as BBC Arabic and Aljazeera.

ويسألني لماذا لانكونْ ؟؟
والارضُa ثائرةٌ
تحاول ان تجدِّد لحظةَ الميلادِ
تحترفُ التوغُّلَ في مسامِ الشكِّ
في عُمقِ الظنونْ …والليلُ عتَّم مُقلةَ الاحلامِ
والقمرُ استحالَ منافذًا للجرحِ
خلَّد دمعة المطرِ الذي
ادمى العيونْ …ويسألني لماذا لا نكون؟!!وانا خليطٌ من بقايا الوجدِ
من نَزَقِ السجونْ …

وهو المهاجرُ بين انفاسي
وبين مقاصل الحلم التي
سكبت على جرح الزمان مرارتي
و مضت.. تهزُّ الصمتَ تخترقُ السكونْ …

نحنُ المخاوفُ سوف تسكننا
وتنبتُ من دَواخِلنا
جنودًا للهمومِ وللعذابْ …

فالبحرُ اغرقنا معًا
والسيل هشَّم اضلع الشّغفِ المعتّقِ
وارتمى قبرًا تلقَّـفهُ الترابْ …

والسرُّ افشاهُ الحنينُ الى بلادٍ لم تزلْ
تستنطقُ الآلآمَ من رَحِمِ التوجُّعِ
ثم تجترعُ السرابْ …

وانا وانت مداخلٌ للحزنِ مازلنا
نكفكفُ ادمعَ الماضي
ونمضي في ثنايا الوهمِ نحترفُ الغيابْ …

والنارُ والاشواكُ حولكَ والضبابْ ..

فَجِّرْ سُجونكَ وانتفضْ
ماعاد ينفعنا التأمُّلُ في انفعالاتِ القيودْ …

ما عادتِ الاقدارُ ترحمُ صمتنا
فاجهرْ بحزنكَ وانعتقْ
واعبرْ بهذا الحزنِ الآفَ الجنودْ …

انا لن اقودكَ فانطلقْ
ودَعِ الرحيقَ يلفُّـنا
ويبثُّ من اعماقنا
وجَعَ المنابرِ
وانتظارَ الوهْمِ والعِشقِ الولودْ …

هذي الحياةُ تشُدُّنا نحو التَّمازُجِ
تحتوينا أنفُـسًا
نِيلـيَّـلةَ الأصداءِ خضراءَ الوعودْ …

لكننا جئنا وفي اعماقِـنا
لمَعَ التوجُّسُ
واستحالَ الجُرْحُ جُرحًا
والتقتْ
كلُّ المحاورِ والمجازرِ
والعذاباتِ الفتيَّةِ
كي تُمجِّد ظلمَ هاتيكَ الحدودْ …

انا لنْ اكونكَ فانتظرْ
وعدًا جديدًا وارتحِلْ
في زمرةِ الاحزانِ
واكتب مَصرعي بيديكَ
واعتنقِ الصمودْ …

كيف تكُونُني؟
وانا سقوطُ الدمعةِ الاولى
وانتَ قضيَّتي
بيني وبينُكَ ليسَ مِقصلةً
ولا سيفًا ولا قيدًا وثيقًا
بل ملايينُ السدودْ
بل ملاييييينُ السدودْ ..!!

Part of SAWTI Zine Issue 1